/نشرة عن مشروع القوى على مدوّنة مجلّة الصحة وعلم الأوبئة وعلم المجينيات العالمية

نشرة عن مشروع القوى على مدوّنة مجلّة الصحة وعلم الأوبئة وعلم المجينيات العالمية

By Rabaa El Bay, يوليو 8, 2018

كتابة لويز يول هانسن، 11 تشرين الأول/أوكتوبر 2017 تم إبراز مشروع القوى في مدوّنة مجلّة الصحة وعلم الأوبئة وعلم المجينيات العالمية (GHEG) وهي مجلة متاحة للعموم من مجلات كامبريدج. وهي توفر منشورات مفتوحة للعموم ممزوجة بمعايير مراجعات الأقران والتي وضعتها هيئة دولية تحريرية مدعومة من قبل صحافة جامعة كامبريدج والتزامهم بالجودة. تدخلات نفسية للاجئين السوريين قابلة للتوسيع – نشرة من مدوّنة على الإنترنت تستضيف دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا ملايين من اللاجئين السوريين. وهم لاجئون هربوا من العنف والدمار. وقد خسر العديد منهم أحباء لهم وبيوت وممتلكات وكانت رحلاتهم للهرب من النزاع السوري محفوفة بالمخاطر والمصاعب. تجلب حياة اللاجئ وطالب اللجوء مجموعة جديدة من التحديات وعدم اليقين. إن تآكل أنظمة الدعم الاجتماعي (الأسرة والجيران والأصدقاء) التي يمكن للأفراد اللجوء إليها في حال الضيق العاطفي تفاقم الوضع. لا يختبر جميع اللاجئين مشكلات صحية نفسية خطيرة ولكن العديد منهم يختبرون ضيقاً عاطفياً خطيراً. (1) تُظهر الأبحاث أن السكان المتأثرين بالنزاع يعانون من مستويات أعلى من مشكلات الصحة النفسية مثل اضطراب الضغط النفسي بعد الصدمة والاكتئاب الكبير أكثر من السكان غير المتأثرين. (2) مشكلات الصحة النفسية غالباً ما تكون متغلغلة جداً بين هؤلاء السكان لدرجة أن الطرق التقليدية للمساعدة (على سبيل المثال العلاج النفسي العادي طويل المدى والذي يتطلب اختصاصيين) لا تتوافر. فأنظمة الصحة الأكثر متانة، ستصارع لتوفير رعاية كافية في حال تدفق كبير للمرضى الذين لديهم مخاوف صحية نفسية. وهذه هي حال جميع الدول المضيفة للاجئين. ففي الشرق الأوسط، يوجد نقص في الخبراء المدربين الذين يمكنهم توفير رعاية ذات جودة عالية. وفي أوروبا، لا يوجد عدد كافٍ من اختصاصيي الصحة النفسية الذين يُجيدون اللغة العربية. وطرق العلاج النفسي التي تُستخدم لا يتم تكييفها لحاجات اللاجئين. وهو ما يُعيق وصول السكان المتضررين إلى خدمات الصحة النفسية. يهدف مشروع القوى المُمّول من برنامج هورايزون 2020 التابع للاتحاد الأوروبي، إلى توفير تدخلات نفسية قابلة للتوسيع ومثبتة بالبراهين وفعّالة الكلفة للاجئين السوريين. ستطوّر خمسة عشر جامعة ومنظمات غير حكومية ومنظمات دولية مقرها البلدان المجاورة لسوريا أي تركيا ولبنان والأردن (التي تستضيف غالبية اللاجئين) ومصر وأوروبا (ألمانيا وسويسرا وهولندا والسويد) مجتمعة، أنشطة البحث للمشروع. وهي تتألف من سلسلة من أنشطة بحثية تكوينية، ترجمة مواد وتكييفها واختبارات ذات عينات عشوائية في سياقات الدول المختلفة لتدخلات الصحة النفسية التي طورتها منظمة الصحة العالمية. لقراءة هذا المنشور كاملاً باللغة الإنكليزية يُرجى الضغط هنا

Other news

تقييم سريع لأنظمة الصحة

العديد من الدول المضيفة غير مجهّزة للاستجابة للأعداد الكبيرة من اللاجئين السوريين الذين قد يحتاجون إلى الوصول إلى خدمات الصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي الشاملة. وقد تم إطلاق دراسة "القوى" لتطوير استراتيجيات فعّالة لتوسيع تدخلات نفسية متدنية الحدّة وفعّالة والتي من شأنها المساعدة في تلبية تلك الحاجات في الأماكن حيث الموارد محدودة.

READ MORE

تفسير بحث مشروع “القوى”

في سلسلة من الفيديوهات القصيرة، يفسر باحثون من مشروع "القوى" المنهجيات المختلفة والمكونات الفرعية للبحث في المشروع.

READ MORE

نشرة عن مشروع القوى على مدوّنة مجلّة الصحة وعلم الأوبئة وعلم المجينيات العالمية

تم إبراز مشروع القوى في مدوّنة مجلّة الصحة وعلم الأوبئة وعلم المجينيات العالمية (GHEG) وهي مجلة متاحة للعموم من مجلات كامبريدج. وهي توفر منشورات مفتوحة للعموم ممزوجة بمعايير مراجعات الأقران والتي وضعتها هيئة دولية تحريرية مدعومة من قبل صحافة جامعة كامبريدج والتزامهم بالجودة.

READ MORE
See all news